18
يناير

نسبة نجاح التبرع البويضات

تبرع البويضات هي تقنية المساعدة على الإنجاب للأزواج في عمر 20 الى 50 سنة. تبرع البويضات عملية يحاول فيها علاج تأخر الحمل في النساء اللاتي يعانين من ضعف التبويض. وجد هذا الحل بعدما حصل الأطباء على الطرق المختلفة لعلاج مشاكل الإخصاب. نسبة نجاح تبرع البويضات مسألة تثير أفكار المرضى حول الحصول على الإنجاب. يختار هذا الحلّ عندما يكون استخدام بويضات الأم مستحيل.

استخدام بويضات المرأة يكون مستحيلا عندما يتقدم عمرها، أو تعاني من انقطاع الطمث المبكر. فلذلك زادت من محاولات وفي العقود الأخيرة لاستخدام التقنيات الحديثة للخصوبة. لأن الإنجاب يكون أمر أساسي ومهم لحفظ الاسرة في العديد من الثقافات. تطورت تقنيات المساعدة للإخصاب وساعدت الأزواج في الحمل. كيف يمكن علاج الإخصاب عندما لا تتمكن المرأة من قدرة التبويض؟ هل تبرع البويضات يكون طريقا آمنا لعلاج الإنجاب؟ كم نسبة نجاح تبرع البويضات؟ هذه أسئلة شائعة تدور في ذهن الأمهات قبل الخضوع لهذه العملية.

أسباب اللجوء الى تبرع البويضات

يعتبر تبرع البويضة حل للنساء اللاتي يعانين من فشل المبيض المبكر. مشاكل أخرى ضعف جودة البيض، فقدان المبيض، خلل تكوين المبيض أو الشيخوخة، ضعف جودة البيض، الطلب للحمل بعد انقطاع الطمث. وكذلك أسباب تزيد من إجراء هذه العملية بين النساء عندما يقمن بإجراء علاجات صعبة. مثلا عملية بطانة الرحم أو عملية علاج السرطان يزيد من خطر توقف الإباضة في النساء. كذلك الإصابة بأمراض المناعة الذاتية التي تتطلب استخدام أدوية تحتوي مواد يمكن أن تسمم الغدد أو المعاناة من مشاكل خطيرة.

كيف يتمّ أخذ البويضات

الإخصاب المختبري ينطوي على الحصول على بويضات المرأة، وتخصيب البويضات في المختبر مع الحيوانات المنوية، ثم نقل واحدة إلى ثلاثة أجنة (جنين) في رحم المرأة من خلال عنق الرحم. بالنسبة للنساء اللاتي يخضعن لـ ART باستخدام البويضات المانحة، هناك مكونات إضافية في عملية المعالجة المضادة للفيروس القهقري. تشمل هذه المكونات طرفًا ثالثًا (المتبرع بالبويضات) والحاجة إلى تنسيق الاستجابات الهرمونية للمتبرع والمستلم لتحسين استرجاع البويضات في استعداد المتبرع وزرع الرحم لدى المرأة المتلقية.

هناك متبرّعات معروفة الهويّة يعني البحث عن امرأة متبرعة عمرها بين 21 الى 30 سنة. يجب صحة الأنثى المتبرعة من الأمراض الجينية والوراثية. يتمّ إجراء التحاليل والفحوصات المختلفة لها للتأكّد من أمراض سارية ومعدية ومكافحتها. بعد إجراء التحاليل والفحوصات تبدأ مرحلة سحب البويضات.أمّا إذا كانت المتبرعة مجهول الهوية تكون السرية في هذه المرحلة مضمونة من كلا الاتجاهين. ثمّ يتمّ إجراء التحاليل والفحوصات العلاجية لها حسب الخطة العلاجية لتبرع البويضات.

كم نسبة نجاح البويضات المانحة؟

يرتفع معدّل إخصاب النساء المتقدمات في العمر بتبرع البويضة. استخدام البويضة المانحة يمكن التخلي عن حلم إنجاب طفل مرتبط بك وراثيا. عدم فهم عملية التلقيح الصناعي بتبرع البويضات يجعل النساء يشعرن بعدم اليقين والأمان من اتخاذ هذا الخيار. وفقا للبحوثات التي تمّ إنجازها من قبل جمعية النساء والتوليد 15% من نجاح نتائج دورات التلقيح الصناعي كان نتيجة البويضات المانحة. وذلك لأن السبب الأكثر شيوعا لعلاج الخصوبة هو نقص مخزون المبيض.

تدلّ النتائج نجاح ممتاز لهذه العملية والتفوق بالنسبة لبويضات الأصلية للأم. يرتبط نجاح النتائج الى صغر عمر النساء المتبرعات والحالات الصحية الممتازة لديهن. لا تمرّ المرأة في هذه العملية الى تحفيز المبايض وسحب البويضات بل تكون في حالة صحية جيّدة لعملية الغرس. نسبة نجاح عملية اطفال الانابيب بعملية تبرع البويضات تصل الى 75%.

كما يمكن أن تزيد تبرع البويضات من خطر الاصابة ببعض الأمراض. يعتبر الإجهاض والحمل المتعدد من مضاعفات تبرع البويضات. فإنّ نسبة 15% الى 25% من دورات البويضات المانحة تؤدي الى إسقاط الجنين. وكذلك يزيد من نسبة التعرض لتعدد الحمل، مشاكل الولادة المبكرة، ارتفاع ضغط الدم، والولادة القيصرية.

Summary
Article Name
نسبة نجاح التبرع البويضات
Description
نسبة نجاح التبرع البويضات و أسباب اللجوء الى البويضات المانحة.
Author
Publisher Name
مركز نور لعلاج العقم و عمليات اطفال الانابيب في ايران